يوم المرأة العالمي

كلمة مؤسسة لجان العمل الصحي

فكتوريا شكري

 

رغم معاناة المرأة الفلسطينية وما تواجه من انتهاكات لحقوقها وعنف ناجم عن ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي، إلا أنها استطاعت أن تشق طريقها لتلعب دوراً بارزاً في مجتمعها سياسياً واجتماعياً وتكون نموذجاً لصمود النساء في غمرة احتفالات العالم بيوم المرأة العالمي.

تستقبل المرأة الفلسطينية يوم الثامن من آذار الذي خصصه العالم لتكريم المرأة بمرارة وحزن فهو في حياتها شكل آخر يترجم لحظات الألم التي تعيشها جراء فقدان زوج أو ابن أو أخ. فبينما نساء العالم تحتفل كل واحدة على طريقتها الخاصة تتوجه نساء فلسطين في هذا اليوم إلى المقبرة وكل منهن تقاوم حزنها بتزيين أضرحة شهدائها.

المرأة الفلسطينية إذ أخذت موقعها في صفوف المقاومة الفلسطينية ، سقطت العديد منهن شهيدات إذ بلغ عدد الشهيدات الفلسطينيات في فترة انتفاضة الأقصى 127 شهيدة.. وكما تعرضت النساء الفلسطينيات إلى الاعتقال في سجون الاحتلال اذ بلغ عدد المعتقلات حتى الآن ما يقارب 129 امرأة فلسطينية أسيرة يتم احتجازهن في 3 سجون إسرائيلية . ومن الجدير بالذكر أن 12 أسيرة من بين هؤلاء هن دون سن 18 عاماً.

نساء مخيم جنين انشغلن بمعاناتهن، فمنهن من تنتظر بدء بناء منزلها الذي هدم في المجزرة وتمضي وقتها بالتردد على أنقاضه وبعضهن ما زلن يبكين أحبائهن الذين دفنتهم الجرافات تحت أنقاض منازلهم. والحال نفسه لنساء مخيم بلاطة وعسكر والدهيشة والأمعري .

فالمرأة الفلسطينية في سياق النمو الاقتصادي والتطور الاجتماعي الذي طرأ في العقد الأخير من الألفية الثانية، وفي زمن العولمة التي تدعي فيه بلدان العالم المتطورة الديمقراطية والحرية والحقوق ، المرأة الفلسطينية لا تستطيع الوصول الى المدرسة واماكن العمل والمركز الصحي والمستشفى بحرية عليها أن تعبر الحواجز والطرق الألتفافية وتتعرض للأنتهاك والتفتيش مما يزيد من حجم القهر والظلم الطبقي الذي يمارس ضد المراة .

وفقاً للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، انخفضت حركة النساء إلى حوالي 85.7% في الجزء الغربي من الجدار وإلى 63.3% في الجزء الشرقي منه. وفي أحد المسوحات التي أجريت في تشرين الأول/أكتوبر 2003، أفاد 78.1% من المبحوثين بأن الجدار قد قيّد حركة النساء. إن مثل هذا التقييد للحركة يحد من فرص استقلالية النساء الفلسطينيات وسيقلل من عدد النساء الساعيات إلى التعليم الرسمي أو التوظيف. كما أن تقييد الحركة يمنع النساء الفلسطينيات من الالتقاء بعائلاتهن، خاصة أن العائلة تلعب دوراً حاسماً في دعم المرأة وحمايتها.

أن قضية النهوض بالمرأة تعزيزها وتمكينها تعتبر من الأولويات في برنامج صحة المرأة لمؤسسة لجان العمل الصحي لجعل المرأة شريكاً كاملاً وفاعلاً أساسياً في التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية واعتبارها عاملاً أساسياً في التنمية البشرية المستدامة كمنتجة ومستفيدة.وبالتالي كان لا بد من أيجاد سياسات واستراتيجيات مبنية على الحقوق ومستندين في ذلك الى كافة الأعراف والمواثيق الدولية التي التزمت بها السلطة الفلسطينية وخاصة تلك المتعلقة في المرأة والطفل .

تركزت سياسات صحة المرأة على :

v بناء "الوعي المجتمعي بالحقوق"

v تزويد المرأة بالمعارف والمعلومات اللازمة، والمهارات وتحديد القضايا الأساسية والموضوعات الأساسية التي تخصها للمساهمة الفعالة في صنع القرار وعمليات التغيير الاجتماعي، بما ينسجم ويتفق مع احتياجات وأولويات المجتمع التنموية والمجتمعية

v تقديم أعلى مستوى من الرعاية الصحية الانجابية دون تمييز طبقي أو عرقي.

v نشر ثقافة المعلومات وأهميتها في توظيف وتحليل المعلومات وبالأخص في مجال صحة وتعليم المرأة وتشكيل وعي وطني

v تعزيز اللقاءات الوطنية لتطوير أنظمة وبرامج في جميع مجالات شئون المرأة وخاصة المجال الصحي v العمل على حماية الحقوق الصحية للمرأة عبر اليات واضحة ومحددة.

v احترام الحقوق الصحية للمرأة في المعاملة المهنية الحسنة

ولا يسعني في هذة المناسبة الا أن أتقدم بالتقدير والأحترام الى النساء العاملات في مؤسسة لجان العمل الصحي أولا، والمرأة الفلسطينية عامة والى كل نساء العالم اللواتي يناضلن من أجل حرية المرأة وحماية حقوقها الأنسانية، أخص هنا المؤسسات الدولية والعربية التي تمكنت من تقديم الدعم لتعزيز صمود المرأة الفلسطينية ونضالها بأشكاله المختلفة.

كلمة مؤسسة لجان العمل الصحي بمناسبة يوم المرأة العالمي

مديرة برنامج صحة المرأة والطفل

فكتوريا شكري



8 آذار 2006



 



......... Nedstat Basic - Web site estadísticas gratuito موقع صمم بنظام SPIP